كتبوا في السينما

 

 
 
 
 
 

ملفات خاصة

 

سابق

>>

13

14

15

16

><<<

38

<<

لاحق

 
 
 
حوارات عن النقد السينمائي

حاورهم: صلاح سرميني

 
 
صفاء الليثي
 
 
 
 
 

سيرة

 
 

صفاء الليثي - مصر

تخرجت من المعهد العالي للسينما بمصر(قسم المونتاج) عام 1975، عملت متدرجةً كمُساعدة ثم مونتيرة لعددٍ من مقدمات الأفلام - التريلر- والأفلام التسجيلية، والقصيرة، ثم أنجزت مونتاج فيلمها  : "الحجر الدائر"(محمد راضي 1992)، و"3 على الطريق"(محمد كامل القليوبي 1993)، بدأت تحضر المهرجانات، وتشارك فى النقاش حول الأفلام، إلى أن ظهر نقاش يتهمّ المونتاج بإفساد فيلم "رومانتيكا"(زكي فطين عبد الوهاب 1996)، فكتبت رأياً كأنه دعابة، تحمّست له المخرجة "هالة خليل"- وكانت صديقة مقرّبة وقتها- ونُشر في مجلة "الفن السابع" المصرية،بعدها طُلب منها الكتابة بتوّسع أكثر، إلتحقتُ بجمعية نقاد السينما المصريين عام 1999(تأسّست عام 1972)، وأصبحتُ عضو في مجلس الإدارة منذ 2004، وتشغل حالياً منصب السكرتير العام، شاركت في لجان اختيار، وتحكيم عدد من المهرجانات المصرية، والدولية، كما تكتب القصة القصيرة، والمقالات، والدراسات، كتبت سيناريو فيلم روائي طويل لم تجد له منتجاً، وهناك مشروعات أخرى حبيسة الأدراج، وعلى المستوى الشخصي عندها ولدين، وبنت يعملون فى مجال السينما، والإعلام. 

 

   
 

عناوين الحوار (مانشيت)

 
 

لا أكتب إلاّ عن أعمالٍ أعجبتنى، أكتب للمُتلقين، للناس غالباً كي أشرح لهم لماذا أحببت هذا الفيلم

 

الصمت عن الأعمال الرديئة والإبتعاد الطوعيّ عن فضح زيفها هو، بالنسبة لي، أيضاً مساهمة في إستمرارها

 

تختلف مقالاتي حسب درجة إنفعالي بالفيلم، وحسب ظروف كتابة المقال

 
 
 
 
 
 

المشاركون

 

 

الأمير أباظة

 

إسراء إمام

 

أحمد القاسمي

 

أحمد ثامر جهاد

 

أحمد حسونة

 

أحمد شوقي

 

أحمد عبد الرحيم

 

أحمد فايق

 

أمل الجمل

 

ديانا جبور

 

رامي عبد الرازق

 

رانيا يوسف

 

ساسية مسادي

 

صفاء الليثي

 

طارق الشناوي

 

طاهر حوشي

 

عائشة الدوري

 

عبد الكريم قادري

 

عبد المحسن المطيري

 

عدنان حسين أحمد

 

عز الدين الوافي

 

علا الشافعي

 

علاء المفرجي

 

فراس الشاروط

 

مجدي الطيب

 

محمد بو غلاب

 

محمد اشويكة

 

محمد بنعزيز

 

محمد رضا

 

محمود الغيطاني

 

محمود قاسم

 

ناجح حسن

 

ندى الأزهري

 

نزار شهيد فدعم

 

نضال قوشحة

 

هاشم النحاس

 

هدى جعفر

 
 

الحوارات تتواصل

 
 

تفاصيل الحوار

 
 

·        صفاء الليثي، لقد بدأتِ مسيرتكِ المهنية مونتيرة، كيف حدث هذا التحوّل من المونتاج إلى النقد السينمائي ؟

ـ نعم، تخرجتً من المعهد العالي للسينما بمصر(قسم المونتاج) عام 1975، عملتُ متدرجةً كمُساعدة ثم مونتيرة لعددٍ من مقدمات الأفلام - التريلر- والأفلام التسجيلية، والقصيرة، ثم قمت بمونتاج فيلميّ  : "الحجر الدائر"(محمد راضي 1992)، و"3 على الطريق"(محمد كامل القليوبي 1993)، بدأت أحضر المهرجانات، وأشارك فى النقاش حول الأفلام، إلى أن ظهر نقاش يتهمّ المونتاج بإفساد فيلم "رومانتيكا"(زكي فطين عبد الوهاب 1996)، فكتبت رأياً كأنه دعابة، تحمّست له المخرجة "هالة خليل"- وكانت صديقة مقرّبة وقتها- ونُشر في مجلة "الفن السابع" المصرية، بعدها طُلب مني الكتابة بتوّسع أكثر، إلتحقتُ بجمعية نقاد السينما المصريين عام 1999(تأسّست عام 1972)، وأصبحتُ عضو في مجلس الإدارة منذ 2004، وأشغل حالياً منصب السكرتير العام، شاركت في لجان اختيار، وتحكيم عدد من المهرجانات المصرية، والدولية، كما أكتب القصة القصيرة، والمقالات، والدراسات، كتبت سيناريو فيلم روائي طويل لم أجد له منتجاً، وهناك مشروعات أخرى حبيسة الأدراج، وعلى المستوى الشخصي عندي ولدين، وبنت يعملون فى مجال السينما، والإعلام. 

·        نقد كلمةٌ مزعجة، تُثير المشاكل، والخصومات بين النقاد، والمخرجين (ورُبما بين النقاد أنفسهم)، ترتبط غالباً بالكشف عن الخلل، العيوب، والسلبيات،.. ماذا يعني "النقد السينمائي" بالضبط ؟ وهل يمكن إستبدالها بكلمةٍ بديلة أكثر رقة، لطفاً، ورحمة،.. هل "التمييز"، على سبيل المثال، مناسبة، وهكذا نقول : "التمييز السينمائي"، أعمل "مُميزاً سينمائياً"،...أو "تحليل"، فأصبح "محللاً سينمائياً"، أو رُبما، كما يُقال : "فهم العمل"، أو "تفسيره"، وهنا، نطلق على الناقد صفة "فاهم سينمائي"، أو "مفسّر سينمائي"...؟

ـ أجمل تعليق للنقد السينمائي أنه إنفعال بعملٍ إبداعي أريد من الآخرين مشاركتى به، قراءة خاصة لفيلمٍ ما بغرض مشاركة الآخرين فى إستقبالي له، عن نفسي، لا أكتب إلاّ عن أعمالٍ أعجبتنى، أكتب للمُتلقين، للناس غالباً كي أشرح لهم لماذا أحببت هذا الفيلم، كيف إستقبلته، وفهمت رسالته، أحلل، وأفكك العمل لأتواصل مع مشاهدين مثلي، نادراً ما أوجه كتابتي للمُبدع نفسه، قد أخبره برأييّ شفاهةً إذا سألني، وقد أحيّيه لأنه أمتعني، أو أعاتبه لأنه خيّب ظني، وخاصة إذا كنتُ متابعة لأعماله السابقة، وإذا كان الفيلم عملاً أول، أجد نفسي متعاطفة، ومتفهمة، ومستعدة أكثر للتغاضي عن بعض مشاكله، وأرحب بطزاجة العمل الأول، وقد أطبطب على صاحبه بحسّ الأمّ التى تتابع الخطوات الأولى لطفلها، أو أول خطوة يمشيها.

النقاد أنواع، منهم الناقد الصحفي، ومنهم نقاد مخرجين مثل قيس الزبيدي، سيد سعيد، ومحمد كامل القليوبي، ومن الجدد : أحمد عبد الله السيد، وهالة لطفي، وأنا أنحاز لنقدهم، وأجد أنهم، كما جودار، وإيزنشتين، أصحاب نظرياتٍ جمالية في فنّ السينما لا يقدر عليها الناقد الصحفي.

·        في مدونته "ظلال، وأشباح"، كتب الناقد السينمائي اللبناني "محمد رضا" بأنّ الثقافة السينمائية العربية تشهد فوضى نقدية عارمة، وأشار إلى إفلاس النقد السينمائي عندنا ؟

ـ لا أعرف متى كتب "محمد رضا" هذا ؟ أتصوّر أن ذلك صحيحٌ منذ فترةٍ مضت، ولكن، حالياً هناك عدد من النقاد الجدد - لا يهمّ أعمارهم، شباباً، أم كهولاً - يكتبون عن الأفلام المُعاصرة، والقديمة، العربية، والأجنبية، ولديهم إجتهاداتٍ فى قراءتها، بالطبع، هناك كتابات صحفية تركز عادةً عما خلف الأفلام، أو تتناول كواليسها، وهي مهمة أيضاً، كثرة المواقع في الشبكة الدولية عوّض عن نقص المساحات المُخصصة للنقد، وأظهر طاقاتٍ لنقادٍ جدد.

·        في مقالةٍ لكِ بعنوان (فرش، وغطا: فيلم يشبه لوحة لفان جوخ، لوحة جميلة معبرة عن قبح حياتنا)، أشرتِ بإقتضاب إلى تشابه مثير للتفكير بين فيلم، وأعمال رسام، كيف يمكن الربط بين الجمال، والقبح، وماهي العلاقة بين لوحة الكرسي المُشار إليها قي المقالة، وأحداث الفيلم، أو بنائه السينمائي..؟

ـ فيلم "فرش، وغطا" يرسم لوحة معاصرة لمصر الآن، ركز المخرج على أماكن أُصطلح على وصفها بالعشوائيات، ولكنه أظهرها بجمالٍ فنيٍّ بديع، كما فعل "فان جوخ" مع حجرته الفقيرة، والكرسي من القش فى وقتٍ كانت اللوحات تتناول القصور، والأثاث الفاخر، إنه ليس جمال الكارت البوستال البرجوازيّ المُنمق الذى يفضله البعض، أذكر أنني، وزميلة عمل، كنا نتحدث عن توضيب البيت، وقلت لها إنني أحب الفوضى المُنظمة، وبعد أن أرتب حجرة الجلوس، وأمسح منضدة الشاي، وأزيل الأكواب الفارغة، أرمي صحيفة كي أضفي حياة على المنظر، ردت زميلتي بأنّ هذه الصحيفة المُلقاة بإهمالٍ تضايقها جداً، ......يختلف إحساسنا بالجمال من شخصٍ إلى آخر، أتصور لو أن هذه الزميلة مارست النقد، لأعجبت فقط بالمسلسلات التركية التى تزيف الواقع، وتقدم شكلاً برجوازياً للأماكن، وملابس الشخصيات، فى مقابل ناقد مثلي إستقبل البيوت القديمة، وحركة أهل الحيّ الذى يعيش فيه بطل فيلم "فرش، وغطا" كما يستقبل، وينفعل بلوحةٍ تشكيلية.

القبح الذى قصدته فى أماكن الفيلم مثل "حيّ الزبالين"، جعلني أرى جمالاً فى فقر المكان، بل، وتعبيراً قوياً عن المقاومة، وأنت تشاهد جهاز الكومبيوتر وسط الخرابات يعمل عليه إبن الشهيد، ويضيف وثيقة جديدة عن عملٍ طائفيّ مدبر خلافاً  للوثيقة التى أحضرها عن هروب المساجين. بكيت، وأنا أشاهد هذا المشهد الذى جعلني ألمس إصرار الناس على الحياة فى أقصى تقدمها وسط الخرابات، ونفس الأمر مع مواقع الفيلم التى ظهرت بجمالٍ فنيّ رغم واقعها المُخرّب، فى مقابل أعمال يظهر فيها الأشخاص، والأماكن بقبح زاعق أشدّ حتى من الواقع، ليس على الفنان أن يجعلنا ننفر مما يعرضه، بل يدفعنا لرؤية تناغم بين شكل الأشياء، ودلالتها، مشهد الجامع الذى إتخذ كمستشفى لمصابٍ لم يكن أيّ جامع، بل بقايا سجل لمكان قديم أثناء الترميم، يحمل دلالاتٍ على الجمال الذى يمكن أن يعود، دعمه بصوت المنشد الصوفي الذى يقطعه الآخرون، فى مشهد المقابر حيث يعيش عدد من المصريين بين شواهد القبور، نشاهد ماعز ترعى، وفتاه جميلة يبتسم لها "آسر يس"، وتنقل لنا بسمته إحساسه بجمالها وسط المكان القبيح، الأماكن، والشخصيات تكمل صورة كما الشوارع الخلفية لمدينة القاهرة، ليس فنادقها الفخمة على النيل، ولا الأهرامات، ولا الحدائق، قاهرة يخرج منها أغلب الناس، مقهورين، ومطحونين، ولكنهم يتشاركون، ويساعد بعضهم بعضاً، التعبير الجمالي عن العشوائية، والفقر سمة للفيلم الذي لم ينقل الواقع - بعبله- بل من خلال عين محبة، وعاشقة لتفرده.  

·        في مقالةٍ أخرى بعنوان (سينما ما بعد الثورة، الإجابة عند المخرجات، والبطولة الجماعية) لفت إنتباهي الجملة التالية : (الخلاف الأكبر بين السينما السائدة، والسينما البديلة، أو الموازية  يكمن فى نظام النجوم).. السينما المصرية، منذ بداياتها وحتى اليوم، تعتمد، في غالبيتها، على نظام النجوم، وبفضلهم إنتشرت، وجعلتها واحدة من أهمّ الصناعات السينمائية في العالم العربي ؟

ـ كثير من الأعمال الجديدة خلت من النجوم، "عشم" مثالاً، وبالطبع، "الخروج للنهار"، وأعمال "ابراهيم بطوط "، أحببت جداً "سرقات صيفية" العمل الأول لـ"يسرى نصر الله"، وخاصة ممثلاته من غير النجوم، ولكن، "يسري" بصراحته، وحسّه النقديّ، قال بأنه لم يجد نجوماً يوافقون على عمله، فإضطر للإستعانة بصديقاته، وبصرف النظر عن رأيه، فما زلت أرى أعمالاً ظهرت بدون نجوم إكتسبت ذائقة مختلفة، وأحببتها لهذا السبب، ولو تحدثنا عن "فرش، وغطا"، سنجد أن سائق السيارة نصف النقل، وهو نفسه المنشد، منح المشاهد ذائقة بديلة للنجوم المُعتادين، وكوّن مع "آسر يس" - الذى ما زال فى بداية طريق النجومية- ومع "عمرو عابد" مجموعة ممثلين مختلفين تماماً عن نجوم السينما السائدة، وأخيراً، من هم النجوم، ألم يبدأوا ممثلين مبتدئين بوجوهٍ طازجة ثم دفعهم الجمهور، والمنتجين للسير فى طريق النجومية متخلين عن طموحهم فى تمثيل جيد، لقد راهن المخرجون المجددون على "أحمد زكى"، ولكنه كان طوال الوقت يبحث عن النجومية، ويريد أن يكون "فريد شوقي" آخر، ترك من إكتشفوه، وذهب إلى السينما السائدة ليحقق نجوميته، وهو أمر مرتبط بالثقافة، فممثل مثل "عمرو واكد"، أو "آسر يس" تدفعهما ثقافتهما إلى البحث عن أعمال بديلة يشاركا بها، ولا يهدفا إلى النجومية.

·        هل الثورة هي التي سنحت بظهور هذه الأفلام، أم عوامل أخرى، ومنها التطور الطبيعي التلقائي للسينما، صناديق الدعم الخاصة بمهرجانات الخليج، الموهبة الشخصية لصانعي هذه الأفلام، الإنتباه المتأخر إلى إقتصاديات ربحية من خلال أفلام قليلة التكاليف، الجيل الجديد من صناع الأفلام.... وللتوضيح : هناك أفلام كثيرة جداً دخلت قائمة أفضل 100 فيلم عربي أُنجزت قبل الثورة ؟

ـ ما هي الثورة، إنها رغبة عارمة للتغيير، وكسر الثوابت، وتحطيمها، والإتيان بجديد، أجد مهرجانات الخليج، والإمارات خاصة، تقوم بما قام به "عبد الناصر" فى  الخمسينيات، والستينيات، في تشجيع الثقافة، والفنون، وأعتقد أن هذا حال الدنيا، ما إن تنهار حضارة، أو تعاني من مشاكل فى مكانٍ ما حتى ترتفع فى مكان آخر كي لا تنطفئ الشعلة، دعم المهرجانات فى الخليج لتجارب جديدة فى السينما العربية - فى مصر، ولبنان، وغيرها- ساهم فى دفع الموجات الجديدة من السينمائيين الذين فضلوا نبذ نظام النجوم، التصوير بالديجبتال، البحث عن بدائل للمنتج التقليدي، لم يتعجل هؤلاء للعمل بشروط السوق، ومكنتهم مناخات الثورة، ودعم الخليج - ولو جزئياً- من تحقيق أعمالهم، وأضيف بأن التصوير أثناء الثورة كان يتمّ بدون تصاريح رقابية فى أغلب الأعمال.

·        إذا كانت هذه الأفلام ظهرت بفضل الثورة، لماذا لم يتمكن السينمائيون القدامي من تحقيق أفلامٍ يُقال عنها بديلة ؟

ـ السؤال ليس صحيحاً فى عمومه، ولم أقل بأنّ مناخ الثورة وحده سبب ظهور هذه الأفلام، وعن القدامى فهم مختلفون، "محمد خان" سلك نفس الطريق مع عمله "فتاة المصنع"، بل بدأ مبكراً هذا الطريق حين رفع شعار "الديجيتال هو المستقبل"، وقدم "يسرى نصر الله" فيلمه "المدينة"، و"خيري بشارة" فيلمه "كف القمر" ، قد يكون "داوود عبد السيد" مازال متمسكاً بالتصوير بالـ35 مللى، ولكن، ما يقدمه يظلّ معبراً عن رؤيةٍ جديدة حتى لو كانت بأساليب تقليدية.

·        فقط في الثقافة السينمائية العربية نتحدث عن مصطلحاتٍ غامضة المعنى : سينما سائدة، بديلة، موازية، وفي السينما تحديداً، بينما لا نُطلق هذه التصنيفات النوعية على الغناء، الموسيقى، الفنّ التشكيلي، ....؟

ـ هذا السؤال يحتاج مراجعة مني لبعض المعلومات، لأني أعتقد أنّ الفن التشكيلي سبق السينما في التصنيفات النوعية، وكذلك الموسيقى. 

·        في معظم الأحيان، اقرأ مقالة لناقدٍ ما، ويبدو لي من أسلوب الكتابة المُشتت بأنه كتبها، وكأنه يحكيها شفوياً في جلسة أصدقاء، وفي أحسن الأحوال، خلال نقاش إرتجاليّ عن الفيلم ؟

ـ لا أعرف من تقصد تحديداً، إذّ يبدو من سؤالكَ أنكَ تقصد أحداً بعينه، أو قد تكون تقصدنى أنا.. مثلاً، بالنسبة لي، تختلف مقالاتي حسب درجة إنفعالي بالفيلم، وحسب ظروف كتابة المقال، هل أكتبه، وأنا في عجلة كي ألحق موعد النشر، أم أكتبه، وأنا مستريحة، ولديّ الوقت لإنجازه ؟ وكما يُجرّب المُبدع، أجدني أحياناً أكتب بشكلٍ ذاتيّ، وأشطح بعيداً عن العمل، وأعود إليه، (ذكرتنى بكتابٍ عنوانه "الشفاهية، والكتابية"، يخلص أننا كعرب أقرب إلى الثقافة الشفاهية)، وأعود لما أكتب، أحياناً، أقرأ لنفسي بصوتٍ عال، وكأنني فى لقاءٍ تلفزيونيّ، وأريد من القارئ أن يتصور إنفعالي، بالطبع، النقد المكتوب له أسّسه، ولابد من مراجعة المقال، ومن إعادة بنائه، وإجراء مونتاج عليه، فى مقالي الأول الذى ذكرته دفاعاً عن فنّ المونتاج إقترحت على المخرجة "هالة خليل" - وكنت أقرأ المقال عليها بصوتٍ مسموع- إقترحت عليها البدء بفقرة تالية للبداية، قامت بمونتاج المقال، وضحكنا ساعتها على ذلك، أعود فأقول، إن كاتب المقال مثل المبدع لا يكتب بقوالب ثابتة، فهو بشر فى النهاية، ومزاجه متغير، وكذا المتابعة حسب ما توفر له، هل لديه معلومات مسبقة عن العمل، هل يكتب بعد مشاهدة واحدة، أو مرتين، وأخيراً، من المهم معرفة هل يعرف كيف يكتب أساساً، أم أنّ الكتابة ليست مهنته.

·        كتب أحد النقاد بأنّ الوسط الصحفي في مصر تسيطر عليه عصابات فكر، وتتحكم فيه الشللية، ودوائر العلاقات العامة ؟

ـ قد تندهش إذا قلتُ لكَ بأنني بعيدة عن الوسط الصحفي بشكلٍ تام، ولكن للأسف الشللية سمة المُثقفين جميعاً، وأتصور أنها لا تقتصر على مصر فقط، أحياناً تشكل كلّ مجموعة مجتمعاً مغلقاً، وتنحاز له، وتتبادل المصالح، ولكن هناك عدد من الأحرار، ليس لهم فى هذا المناخ، وينجحون رغم ذلك فى التواجد بدون علاقاتٍ عامة، يحضرني الناقد "محمود عبد الشكور"، لا أتصوّر بأنه يتحرك في إطار شلة، ولا يجيد العلاقات العامة، ولكنه فرض نفسه بقلمه، وإجتهاده.

·        في شهر ماي من عام 2010 ظهرت مدونتكِ "دنيا الفيلم"، وقتذاكَ، قرأنا في إفتتاحيتها عن هدف إنشاء المدوّنة، ومنها نشر كتاباتكِ عن الأفلام، وتبادل الآراء مع الأصدقاء من محبي فن السينما،.. وكما نعرف، عمد بعض النقاد العرب إلى إنشاء مُدوناتٍ شخصية، ماهو رأيكِ بها، وهل حققت أغراضها، ومنها مدونتكِ طبعاً ؟

ـ عن مدونتي، يبدو أنها تعاني من عيبٍ تقنيّ يجعل من الصعوبة التعليق عليها، ولكني أعتبرها مخزناً لمقالاتي حتى لا تتوه، نوعٌ من الأرشفة الذاتية، وأحياناً أنشر فيها مباشرة مقالاً غير مصنف، بمعنى، ليس نموذجياً، ويختلط فيه السياسة بالفن، والذاتي، بالموضوعي مثلاً، ووجدت صفحة الفيسبوك أكثر إنتشاراً، ولهذا أدرج فيها الوصلات من المدونة،  وبالطبع أتابع مدونات عدد من النقاد المصريين، والعرب، وأجد فيها فائدة كبيرة.

·        في نفس الإفتتاحية نقرأ بأنك لن تكتبي عن فيلم لا تحبينه، أو عمل غير فني، وسوف تحاولي أن تنقلي إلى القارئ إنفعالك بتجربةٍ إبداعية جميلة مررتِ بها، ولو جزئياً. هل يتوجب على الناقد أن يكتب فقط عن الأفلام التي يحبها...؟

ـ يبدو أننى ذكرت فى جزءٍ سابق رداً على سؤال لكَ بأننى نادراً ما أكتب عن عمل لم أحبه، ولكن الناقد المحترف عليه أن يكتب عن كلّ ما يشاهده، سواء أعجبه، أم لا، يبدو أننى لا أتعامل مع نفسي بالإحتراف الكافي، لو كنت مرتبطة بالكتابة الدورية فى صحيفة ما كان يتوجب عليّ الكتابة مهما كان رأييّ، أحياناً أشفق على زملاء يكتبون عن أعمالٍ سيئة تعرض في الصالات، أنا أهرب بالكتابة عن تجارب قصيرة، وتسجيلية للتعريف بأصحابها، ولبيان فائدتها.

·        في نفس الإفتتاحية أيضاً، نقرأ رأياً مثيراً للنقاش، حيث تتصوري بأنّ الحديث عن عملٍ سيء يقدم لصانعه خدمةً كبرى، وتفضلين الصمت عن الأعمال الرديئة، ولا تجدي لديكِ رغبة فى فضح زيفها إلاّ إذا إرتفع الطنين، وغطى على أعمالٍ جميلة مرت بصمتٍ دون أن يشعر بها أحد....

بالنسبة لي، هذا الصمت نوعٌ من التواطئ مع الأعمال السيئة، إذّ يحتاج الجمهور، وصانع العمل إلى الكشف عن الجوانب السيئة في الفيلم.. من جهةٍ أخرى، الصمت عن الأعمال الرديئة والإبتعاد الطوعيّ عن فضح زيفها هو، بالنسبة لي، أيضاً مساهمة في إستمرارها، هذه المواقف الطوعية (الصمت، وعدم فضح الزيف) هي التي سمحت للفساد في نظام معين بالإستمرار حتى جاء وقتٌ أصبح من الصعب إستئصاله..؟

الأعمال الرديئة مثل الشرير قد يكون جاذباً للناس أكثر من الخير، والأعمال الرديئة لا تنقصني للكتابة عنها، هناك غيرى كثيرون يفعلون ذلك، حين كتبت بأن الكتابة عن أعمال سيئة يزيدها شهرة، كان في ذهني مخرجين بعينهم، ومخرجات زادهم الهجوم شهرة، ودفع الفضول عدداً كبيراً من الجمهور لمشاهدة أعمالهم، هناك مثلٌ يقول: "بدل أن تلعن الظلام، أشعل شمعة"، أنا أفضل أن أشعل مصابيح تنير على وجوه مخرجين، ومخرجات أعمالهم جميلة، ويحتاجون مساندتي كي تنتشر، ....عموماً الهجوم أسهل من البحث عن جمال الأشياء.

·        قرأتُ تعليقاً لأحد النقاد يقول فيه، بأنّ الجمعية القائمة في مصر بإسم نقاد السينما لا تخدم سوى مصالح عدد محدود من الأعضاء يستحوذون على السفر لتمثيلها في مهرجاناتِ دولية، وقد أصبحت وكالة لتسفير بعض المحظوظين..

ـ هذا رأيه، وعلى الأرجح، هو لا يتابع الأنشطة، ولا يعرف دور الجمعية في دعم السينما الجديدة، والراقية.

·        يطالب الناقد نفسه بحلّ، وإعادة تكوين جمعية جديدة لنقاد السينما في مصر على أساس نخبويّ كي يتناقش النقاد الذين يمارسون الكتابة، والنقد فيما يهمهم من قضايا نظرية، ولا تصبح نادياً للسينما بدعوى تثقيف الآخرين، على أن يكون من أهم أولوياتها إصدار مجلة سينمائية، وكتب دورية، وإقامة ورش عمل للنقد، وأسابيع متخصصة للأفلام .. فقط لا غير، وفي هذه الحالة، يتصوّر ألا يزيد عدد أعضائها عن 20 شخصاً..!

ـ يتضمن هذا التصور وجاهة، ولِمَ لا ! من يمتلك حماساً لإنجاز شيء، عليه أن يعمد فوراً إلى تنفيذه، الأفكار كثيرة، ولكن، المهم أن تخرج إلى النور. 

·        في تقرير عن أحد المهرجانات السينمائية، كتب صحفي بأن الأفكار التآمرية تسيطر على الجميع بحكم المناخ العام، وإنعدام ثقافة الإختلاف تماماً فيما بيننا ؟.

ـ فى حوار "داوود عبد السيد" لمجلة "عالم السينما "-  التي أصدرت جمعية النقاد خمسة أعداد منها- قال إن هذا نتاج لثقافة الفقر، وأحيانا يُسمّيها الزحمة، الرصيف ضيق، والسائرون يدفعون بعضهم بعضاً ليصلوا فى الموعد، ليس مناخاً عاماً، ولكنها ظروف غير مواتية.

·        ماهو تقييمك للمهرجانات السينمائية العربية، تلك التي تنعقد في بلدان الخليج تحديداً ؟

ـ لم أحضر أيّ واحد من مهرجانات الخليج، لستُ مرتبطة بصحيفة ما، ولم أتلقَ دعوة لحضور أيّ منها، ولم أتقدم للمشاركة بأيّ منها، ولكنى أتابع أخبارها بالطبع، بعضها يؤدي دوراً جيداً، ومهماً لدعم الأفلام، ولكنى أتصور أنّ كل المهرجانات العربية نخبوية، ولا تجذب الجمهور العادي لحضور الأفلام، يجب العمل على إيجاد حلولٍ لمشكلة فراغ الصالات.

·        لو كنتِ في لجنة تحكيم، ويتوجب منح جائزةَ لناقدٍ سينمائيّ عربيّ، من هو، وماهي مبرراتك.

ـ الناقد "أحمد يوسف"، مع أنه لم يسافر إلى أيّ مهرجان، إلاّ أنه متابع، وتشده كل الأفلام، حديثها، وقديمها، يكتب بإنتظام كتابة تحلل، وتدقق، في مقالاته معلومات موثقة، ورأيّ مدعوم بأدلة، أتابع مدونته، وأستفيد منها كثيراً.

·        دعينا نفترض بأنّ أحد المهرجانات العربية إعتمد جائزةً سنويةً لناقدٍ عربي، ماهي المواصفات التي يجب على إدارة المهرجان، أو لجنة التحكيم أخذها بعين الإعتبار لمنح هذه الجائزة إلى هذا الناقد، أو غيره ؟

ـ على لجنة التحكيم أن تبذل جهداً فى تجميع مقالات النقاد، تكوين ملف لكل ناقد، ثم تصفيتها كما لو كانت لجنة إختيار أفلام، ثم تكوين لجنة مختلطة من صناع الفيلم، ونقاده لقراءة متأنية لهذه الأعمال المُصفاة، وإحصاء الأصوات، وهناك طريقة أسهل، أن يتمّ دعوة النقاد لإختيار عملين للمُشاركة بالمسابقة- يختارها كلّ ناقد بنفسه- ثم يجري تصويت عليها عبر النت مع عدد من السينمائيين، والنقاد.   

 
 
 

سابق

>>

13

14

15

16

><<<

38

<<

لاحق

 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع سينماتك
  (2004 - 2016)